سلس البول: الأسباب، الأعراض، الوقاية و طرق العلاج
اسباب سلس البول

سلس البول: الاسباب، الاعراض، الوقاية، و طرق العلاج

إن سلس البول ليس مرضا بحد ذاته، و إنما يعتبر عرضا من اعراض امراض أخرى. يمكن أن يكون سلس البول ناتجا عن العادات الاعتيادية اليومية، أو عن وجود مشاكل صحية كامنة أو عن وجود مشاكل بدنية. إن إجراء تقييم و فحص شامل من قبل الطبيب يمكن أن يساعد في تحديد ما هو السبب الكامن وراء حدوث سلس البول لديك. في هذا الجزء الثاني من سلسلة المقالات التي تتناول سلس البول، سيتم استعراض اهم اسباب سلس البول عند الرجال أو عند النساء، و كيف تؤدي هذه الاسباب إلى حدوث سلس البول.

اسباب سلس البول المؤقت

إن سلس البول المؤقت قد ينتج عن عادات يومية معينة أو مشاكل صحية بسيطة و هو كما يشير الاسم لا يحدث بصورة دائمة. إن تناول بعض الأطعمة أو المشروبات أو الأدوية يمكن أن يسبب سلس البول المؤقت، لذا فإن إجراء تغيير بسيط في العادات يمكن أن يريح الشخص من سلس البول المؤقت أو يوقفه نهائيا.

اسباب سلس البول المؤقت تشمل ما يلي:

  • الافراط في شرب السوائل: إن شرب الكثير من السوائل، و هنا نتحدث عن الافراط في تناول السوائل، و خصوصا في فترة قصيرة من الزمن، سوف يزيد من كمية البول التي يجب على المثانة أن تتعامل معها، مما قد يؤدي إلى حدوث سلس البول.
  • الكافيين: يعتبر الكافيين (الموجود في القهوة و الشاي و الكاكاو) مدرا للبول و منشطا للمثانة، لذا فإن تناول الكافيين يمكن أن يؤدي إلى ظهور حاجة ملحة للتبول الفوري.
  • تهيج المثانة: إن المشروبات الغازية، و الشاي و القهوة (مع كافيين أو بدونه)، و المُحليات الصناعية، و شراب الذرة، و الأطعمة والمشروبات التي تحوي كميات كبيرة من التوابل و السكر و الاحماض مثل الحمضيات والطماطم، جميعها يمكن أن تؤدي إلى تهيج المثانة و قد يؤدي ذلك إلى حدوث سلس البول.
  • الأدوية: إن أدوية علاج امراض القلب و أدوية علاج ضغط الدم و المهدئات و الأدوية المرخية للعضلات و غيرها من الأدوية قد تساهم في حدوث مشاكل السيطرة على المثانة و حدوث سلس البول.
  • الكحول: يعمل الكحول على تهييج المثانة و إدرار البول، الأمر الذي يمكن أن يسبب حاجة ملحة للتبول.
افراط تناول السوائل أو بعض انواع الطعام او الشراب مثل القهوة او اخذ الادوية قد يكون من اسباب سلس البول
الافراط في شرب السوائل أو تناول بعض الاطعمة و المشرويات مثل القهوة أو أخذ بعض أنواع الأدوية قد يكون من اسباب سلس البول و قد يفاقم من اعراضه

بعض الامراض و الحالات الصحية التي يمكن علاجها بسهولة قد تكون مسؤولة عن حدوث سلس البول أيضا، هذه الامراض و الحالات قد تشمل:

  • التهاب المسالك البولية: يمكن أن يؤدي التهاب المسالك البولية إلى تهيج المثانة، مما قد يكون سببا في ظهور رغبة قوية و ملحة للتبول. ظهور هذه الرغبات قد يؤدي إلى نوبات من سلس البول، و التي قد تكون مجرد إشارة أو علامة تحذير إلى وجود إلتهاب في المسالك البولية. علامات و اعراض التهابات المسالك البولية قد تشمل ايضا الشعور بحرقة عند التبول و وجود رائحة كريهة للبول.
  • الإمساك: يقع المستقيم بالقرب من المثانة و يشتركان معا في العديد من النهايات العصبية. إن وجود براز صلب و مضغوط في المستقيم يسبب ضغطا على هذه الأعصاب و يجعلها أكثر نشاطا مما يؤدي إلى زيادة تكرار و عدد مرات التبول. و بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي وجود هذا البراز في المستقيم إلى إعاقة خروج البول من المثانة في بعض الأحيان مما يؤدي إلى عدم إفراغ المثانة كليا، و الذي قد يكون سببا في حدوث سلس البول الفائض.

اسباب سلس البول المستمر

سلس البول يمكن أن يكون حالة مستمرة ناتجة عن مشاكل أو حالات صحية كامنة، أو نتيجة تغييرات بدنية معينة. اسباب سلس البول المستمر تشمل ما يلي:

  • الحمل والولادة: قد تعاني المرأة الحامل من سلس الضغط أو الإجهاد بسبب التغييرات الهرمونية و زيادة وزن الرحم نتيجة توسعه. و بالإضافة إلى ذلك، يمكن للضغط الناتج عن الولادة المهبلية أن يضعف العضلات المسؤولة عن السيطرة على المثانة. كما يمكن للتغييرات التي يمكن أن تحدث أثناء الولادة مثل هبوط الرحم أن تلحق الضرر أيضا بأعصاب المثانة و الأنسجة الداعمة للمثانة، مما يؤدي إلى تراجع أو هبوط في قاع الحوض، و بسبب هذا الهبوط أو التراجع، قد يتم ضغط المثانة أو الرحم أو المستقيم أو الأمعاء الدقيقة نحو الأسفل بعيدا عن موقعها الطبيعي، و بروزها في المهبل. مثل هذا البروز أو النتوء يمكن أن يكون من اسباب سلس البول عند النساء.

    رسم توضيحي لهبوط أو تراجع الرحم نحو المهبل الذي يعتبر من اسباب سلس البول عند النساء
    رسم توضيحي لهبوط أو تراجع الرحم نحو المهبل. هذا الهبوط قد ينتج عن هبوط في عضلات قاع الحوض نتيجة الولادة، و قد يكون من اسباب سلس البول عند النساء
  • الشيخوخة أو التقدم في العمر: إن شيخوخة عضلة المثانة يؤدي إلى انخفاض في قدرة المثانة على تخزين البول و زيادة في أعراض إفراط نشاط المثانة. كما أن خطر الإصابة بفرط نشاط المثانة يزداد إذا كان لديك مرض في الأوعية الدموية، و بالتالي فإن الحفاظ على صحة جيدة عموما، بما في ذلك التوقف عن التدخين، و علاج ارتفاع ضغط الدم و الحفاظ على الوزن ضمن النطاق الصحي، يمكن أن يساعد في كبح أعراض فرط نشاط المثانة. بالنسبة للنساء، يقل انتاج هرمون الاستروجين بعد انقطاع الطمث، و هو الهرمون الذي يساعد في الحفاظ على صحة بطانة المثانة و مجرى البول. و مع هذا الانتاج الأقل من هرمون الاستروجين، فإن حالة هذه الأنسجة قد تتدهور، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم سلس البول عند النساء.
  • استئصال الرحم: بالنسبة للمرأة تقع المثانة و الرحم بالقرب من بعضهما البعض و يتم دعمهما بواسطة العديد العضلات و الأربطة المشتركة بينهما. أي عملية جراحية في اعضاء المرأة التناسلية، مثل إزالة أو استئصال الرحم، قد تؤدي إلى إلحاق الضرر بعضلات قاع الحوض الداعمة، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى حدوث سلس البول عند النساء.
  • متلازمة المثانة المؤلمة (التهاب المثانة الخلالي): هذه عبارة عن حالة صحية مزمنة تسبب ألما أثناء التبول، و تبول بصورة متكررة، و نادرا ما تسبب سلس البول.
  • التهاب البروستات: إن سلس البول و فقدان السيطرة على المثانة لا يعتبر من العلامات المميزة لالتهاب البروستات، و هو التهاب يصيب غدة البروستاتا، و هي عبارة عن غدة بحجم حبة الجوز تقع تحت المثانة عند الذكور. و مع ذلك، يمكن أن يحدث سلس البول أحيانا عند الاصابة بالتهاب غدة البروستات.
  • تضخم البروستات: عند كبار السن من الرجال، ينتج سلس البول غالبا عن تضخم غدة البروستات، وهي حالة تعرف أيضا باسم فرط تنسج البروستات الحميد (BPH).

    رسم توضيحي لتضخم البروستات الذي قد يكون من اسباب سلس البول عند الرجال
    تضخم غدة البروستات قد يؤدي إلى الضغط على المسالك البولية و قد يكون من اسباب سلس البول عند الرجال
  • سرطان البروستات: بالنسبة للرجال، قد يترافق سلس الضغط أو الإجهاد أو سلس البول المفاجئ مع حالة سرطان البروستات الذي لا يتم تلقي علاج له. و مع ذلك، فإنه في معظم الأحيان يكون سلس البول أحد الآثار الجانبية لإحدى طرق علاج سرطان البروستات و التي تشمل الجراحة أو الإشعاع.
  • سرطان المثانة أو حصى المثانة: إن سلس البول و الرغبة الملحة للتبول و الشعور بحرقة مع التبول يمكن أن تكون من علامات و أعراض سرطان المثانة أو حصى المثانة. العلامات و الأعراض الأخرى تشمل وجود دم في البول و الشعور بألم في الحوض.
  • الاضطرابات و الامراض العصبية: إن الامراض العصبية مثل التصلب اللويحي المتعدد و مرض باركنسون و السكتة الدماغية و وجود ورم في الدماغ أو إصابة في العمود الفقري يمكن أن تتداخل مع و تؤثر على الرسائل العصبية المسؤولة عن السيطرة على المثانة، مما قد يسبب سلس البول.
  • الانسداد في مجرى البول: إن وجود تورم في أي مكان على طول المسالك البولية يمكن أن يمنع أو يعرقل التدفق الطبيعي للبول و بالتالي يسبب سلس البول، الذي يكون في العادة سلس البول الفائض. الحصوات البولية أو حصى الكلى، و التي هي عبارة عن تكتلات صلبة تشبه الحجارة والتي يمكن أن تتشكل في المثانة، قد تكون مسؤولة عن تسرب البول. هذه الحصوات يمكن أن تكون موجودة في الكلى أو المثانة أو الحالب.

عوامل زيادة خطر الاصابة بسلس البول

وجود العوامل التالية يزيد من خطر الاصابة بسلس البول:

  • الجنس: النساء يعتبرن أكثر عرضة للإصابة بسلس الضغط أو الإجهاد من الرجال، وذلك بسبب الحمل و الولادة و انقطاع الطمث و طبيعية تشريح الأنثى. و مع ذلك، فإن الرجال الذين يعانون من مشاكل في غدة البروستاتا لديهم خطر أكبر للإصابة بسلس البول المفاجئ و سلس البول الفائض.
  • العمر: مع التقدم العمر، تفقد العضلات الموجودة في المثانة و الإحليل جزءا من قوتها. كما أن التغييرات التي تطرأ مع التقدم في العمر تقلل من كمية البول التي تستطيع المثانة أن تحتفظ بها و تزيد من فرص التسريب اللاإرادي للبول. و مع ذلك، فإن التقدم في العمر لا يعني بالضرورة الإصابة بسلس البول. إن سلس البول لا يعتبر أمرا طبيعيا في أي مرحلة عمرية، باستثناء فترة الرضاعة.
  • زيادة الوزن: السمنة أو زيادة الوزن تزيد من الضغط على المثانة و العضلات المحيطة بها، مما يضعفها و يسمح بتسرب البول عند السعال أو العطس.
  • التدخين: إن السعال المزمن المترافق مع التدخين يمكن أن يسبب نوبات من سلس البول أو يفاقم من سلس البول الناتج عن أسباب أخرى. إن السعال المستمر يؤدي إلى زيادة الضغط على العضلة العاصرة البولية، مما يؤدي إلى سلس الضغط أو الإجهاد. كما أن التدخين قد يزيد أيضا من خطر فرط نشاط المثانة من خلال التسبب في انقباضات المثانة.
  • أمراض و حالات صحية أخرى: أمراض الكلى أو مرض السكري قد تزيد خطر الاصابة بسلس البول.

أنت تشاهد الجزء 2 من مجموع 6 أجزاء من سلسلة مقالات "سلس البول: الأسباب، الأعراض، الوقاية و طرق العلاج"

شارك المعرفة


أضف تعليقاً

تسجيل الدخول مطلوب

يرجى تسجيل الدخول حتى تتمكن من إدراج تعليق.