قصور الشريان التاجى: اسباب و علاج قصور الشريان التاجى

اسباب و علاج قصور الشريان التاجى

مرض قصور الشريان التاجى، الذي يسمى أيضا مرض القلب التاجي، أو ببساطة مرض القلب، هو المرض القاتل الاول في أمريكا، حيث يعاني من هذا المرض أكثر من 13 مليون أميركي. مرض قصور الشريان التاجى ينتج عن تصلب في الشرايين التاجية (و هي الشرايين التي تغذي عضلة القلب بالأكسجين و المواد الغذائية) و يؤدي ذلك إلى تضيق او انسداد في الأوعية الدموية التي تغذي القلب نفسه. تصلب الشرايين يحدث عندما يكون هناك تضيق او انسداد في الشرايين ناتج في الغالب عن تراكم الصفائح المشبعة بالكولسترول، و يؤدي ذلك إلى تقليل تدفق الدم من خلال الشريان. و بنقصان تدفق الدم الكافي خلال الشرايين التاجية إلى القلب، فإن القلب يحرم من الحصول الأكسجين والعناصر الغذائية الحيوية التي يحتاجها للعمل بشكل صحيح و منتظم. سيتم في هذا المقال تناول اسباب و اعراض قصور الشريان التاجى، و ايضا الطرق الطبية المختلفة المستخدمة في علاج قصور الشريان التاجى.

كيف يتطور مرض قصور الشريان التاجى؟

إن الشرايين التاجية هي الأوعية الدموية الخاصة بالقلب. و هي أوعية دموية تتميز بأنها سلسة و مرنة، و بالتالي تتيح للدم التدفق بحرية. في سن المراهقة، يمكن أن تبدأ الدهون بالتعلق على جدران الأوعية الدموية. و مع تقدم العمر، فإن هذه الدهون تستمر بالتراكم على جدران الاوعية الدموية، و هذا بالتالي يؤدي إلى إصابة جدران الأوعية الدموية بالضرر. و في محاولة ذاتية للشفاء من هذا الضرر، فإن الأنسجة الدهنية تقوم بإفراز مواد كيميائية تعمل على ازالة هذا الضرر و الشفاء منه و لكنها في المقابل تجعل الجدران الداخلية للأوعية الدموية اكثر لزوجة.

بعد ذلك تبدأ المواد الأخرى مثل خلايا الالتهاب و البروتينات و الكالسيوم التي تنتقل في مجرى الدم بالتعلق بالجزء الداخلي لجدران الأوعية، و تتجمع الدهون و المواد الاخرى لتشكيل مادة تسمى الصفائح، و التي بالتالي تؤدي إلى تضييق تدفق الدم في الشرايين (تصلب الشرايين).

بعض الترسبات من هذه الصفائح تكون قاسية من الخارج و ناعمة و طرية من الداخل. و البعض الاخر من هذه الترسبات تكون هشة و متصدعة أو متمزقة و يكون داخلها الدهني و الطري متعرضا للخارج. و في هذه الحالة، فإن الصفيحات الدموية (جزيئات على شكل اقراص موجودة في مجرى الدم و تساعد في عملية تخثر الدم) تأتي الى المنطقة، و تبدأ خثرات (جلطات) الدم بالتراكم في الجزء المتضرر من جدار الوعاء الدموي. و ذلك يؤدي إلى تضييق إضافي لمجرى الدم داخل الشرايين. في بعض الأحيان، تنهار جلطة الدم ينهار من تلقاء نفسها، و يتم استعادة تدفق الدم الطبيعي.

و مع مرور الوقت، تنمو ترسبات الصفائح باحجام و اشكال مختلفة على الجدار الداخلي للشريان الدموي. و في نهاية المطاف، قد يقوم  الشريان التاجى المتضيق بعمل أوعية دموية جديدة تمر حول منطقة الانسداد وذلك لايصال الدم الى القلب. و مع ذلك، فإن الشرايين الجديدة قد لا تكون قادرة على توفير ما يكفي من الدم الغني بالأكسجين إلى عضلة القلب في أوقات زيادة المجهود أو التوتر.

و في حالات أخرى، فإن تجلط الدم قد يمنع وصول الدم الى عضلة القلب بشكل كامل، مما يسبب ما يسمى متلازمة الشريان التاجى الحادة. و هذا الاسم في الواقع هو الاسم الذي ينضوي تحته ثلاثة حالات صحية خطيرة من امراض القلب و هي:

  • الذبحة الصدرية غير المستقرة: الذبحة الصدرية غير المستقرة هي الآلام في الصدر التي غالبا ما يمكن علاجها باستخدام الأدوية عن طريق الفم، و تتميز ايضا بانها آلام غير مستقرة، و يمكن أن تتطور إلى جلطة قلبية. و في الغالب تتطلب حالة المتلازمة التاجية الحادة هذه المزيد من العلاج الطبي المكثف أو الإجراءات الطبية للتعامل معها.
  • احتشاء عضلة القلب الغير مصاحب لارتفاع قسم ST و اختصاره (NSTEMI): هذه النوبة القلبية أو الاحتشاء لعضلة القلب التي لا يصاحبها تغيرات ملحوظة في تخطيط القلب (ECG). ومع ذلك، فإن وجود علامات كيميائية في الدم يشير إلى أن الضرر قد وقع في عضلة القلب.
  • احتشاء عضلة القلب المصاحب لارتفاع قسم ST و اختصاره (STEMI): هذه النوبة القلبية أو الاحتشاء لعضلة القلب يكون سببها نقص امدادات الدم لعضلة القلب لفترة طويلة من الزمن. و هي تؤثر على منطقة واسعة من عضلة القلب، و تسبب تغيرات في تخطيط القلب، فضلا عن وجود علامات كيميائية في الدم.

بعض الناس لديهم الأعراض التي تقول لهم بأنهم قد يصابون قريبا بمتلازمة الشريان التاجى الحادة، و بعضهم قد لا يشعرون بأي أعراض حتى يحدث شيء معين، و البعض الآخر قد لا تظهر لديهم أعراض لمتلازمة الشريان التاجى الحادة على الاطلاق.

أنت تشاهد الصفحة 1 من مجموع 3 صفحات من مقال "قصور الشريان التاجى: اسباب و علاج قصور الشريان التاجى"

شارك المعرفة



  1. roro

    شكرا على النعلومات الحلوة و المفيدة لكن اريد ان اعرف ماهي اعراض القصور التاجي و كيفية الوقاية من هذا المرض و كيف نستطيع ان نكشف عن بداياته و لكم الشكر


أضف تعليق

تسجيل الدخول مطلوب

يرجى تسجيل الدخول حتى تتمكن من إدراج تعليق.