تناول الاسبرين يوميا هل يستحق المجازفة وتحمل أخطار النزيف؟

تناول الاسبرين يوميا هل يستحق المجازفة

هناك الملايين من الناس يتناولون الأسبرين يوميا لخفض مخاطر الاصابة بالجلطة القلبية و السكتة الدماغية، و لكن الأبحاث الجديدة قد تغير من طريقة التفكير هذه. حيث تم الربط بين التناول اليومي للاسبرين مع ارتفاع يفوق المتوقع في خطر الاصابة بنزيف رئيسي و ذلك وفقا دراسة إيطالية نشرت حديثا في مجلة الجمعية الطبية الأميركية. و كان الارتفاع في خطر الاصابة بنزيف خطير حوالي خمسة أضعاف ما تم التوصل اليه في نتائج الدراسات السريرية السابقة التي تناولت تناول جرعة يومية مخفضة من الأسبرين.

و في حين ثبت أن تناول الاسبرين يوميا يؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية ثانية لدى الأشخاص الذين أصيبوا في السابق بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية، إلا أن فائدة تناول الاسبرين للوقاية من الاصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية الأولى لا تزال غير واضحة جدا. إن الأشخاص الذين يعانون من مخاطر متوسطة إلى عالية للاصابة بإحدى أمراض القلب و الشرايين الخطيرة قد يستفيدون من تناول بالاسبرين يوميا، و لكن بالنسبة للاشخاص الذين لديهم مخاطر منخفضة، فإن الخطورة المحتملة لتناول الاسبرين يوميا قد تتفوق على المنافع المرجوة.

تناول الاسبرين بشكل يومي قد يفيد في الوقاية من امراض القلب و لكنه ايضا يحمل مخاطر اهمها زيادة خطر النزيف

ارتباط مرض السكري بارتفاع خطر النزيف

لقد قام الباحثون في هذه الدراسة بالتأسيس لدراسة كيف يؤثر تناول الاسبرين يوميا على خطر الاصابة بنزيف رئيسي لدى الأشخاص المصابين و غير المصابين بمرض السكري. و للقيام بذلك قاموا بمتابعة ما يقرب من 186000 شخص من البالغين الذين يتناولون جرعة يومية مخفضة من الاسبرين و نفس العدد من البالغين الذين لم يكونوا يتناولوا الأسبرين بشكل منتظم و ذلك لمدة كان متوسطها نحو ست سنوات.

خلال هذه المتابعة، تم نقل حوالي 2500 شخص إلى المستشفى جراء الاصابة بنزيف في الدماغ، كما تم نقل ما يقرب من 4500 شخص إلى المستشفى جراء الاصابة بنزيف في المعدة و الأمعاء.

لقد فوجئ الباحثون من أنهم وجدوا أن مرضى السكري كان لديهم ارتفاع بنسبة 36٪ لخطر الاصابة بنوبات النزيف المهددة لحياة الانسان هذه حتى عند عدم تناولهم للأسبرين بشكل يومي. لم يظهر أن استخدام الاسبرين اليومي يؤدي إلى التأثير على هذه المخاطر سواء بالزيادة أو النقصان بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

إن مرض السكري يعتبر عامل خطر رئيسي للاصابة بالنوبات القلبية و السكتة الدماغية، و يتم التوصية بتناول جرعة يومية منخفضة من الاسبرين لمعظم الرجال  المصابين بالسكري و البالغين من العمر 50 عاما أو أكبر و للنساء المصابات بمرض السكري و البالغات من العمر 60 عاما أو أكثر إذا كان لديهم عامل خطر آخر واحد أو أكثر للاصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية، هذا إضافة إلى اتباع توصيات علاج مرض السكري و السيطرة عليه بدقة.

لذلك تنشأ هنا حاجة للقيام بالمزيد من الدراسات لمعرفة مدى تأثير مرض السكري على زيادة خطر النزيف. حيث أن معلومة أن مرض السكري في حد ذاته يزيد من خطر الاصابة بالنزيف تعتبر جديدة و مفاجئة في الاوساط الطبية و العلمية.

قد تؤدي أدوية الستاتينات Statins إلى تقليل خطر النزيف

من أجل الوقاية من خطر النزيف، اقترحت هذه الدراسة ايضا استخدام الأدوية من عائلة الستاتينات Statins التي تستخدم لتخفيض الكوليسترول لما تملكه من خصائص وقائية مضادة للنزيف. حيث ارتبط تناول الستاتينات مع انخفاض خطر الاصابة بالنزيف سواء كان في المعدة و الأمعاء أو في الدماغ.

إن نتائج هذه الدراسة تقوم بتسليط الضوء على أهمية الانتباه إلى مخاطر الاصابة بالنزيف و امراض القلب و الشرايين المُحدقة بالمرضى عندما يكون هناك نية لاستخدام الاسبرين في علاج هؤلاء المرضى. حيث أن هناك العديد من العوامل اتي يمكن أن تؤثر على خطر النزيف و التي يجب أخذها في عين الاعتبار أيضا، بما في ذلك استخدام الأدوية المضادة للالتهابات و المسكنة للألم، و غيرها من الأدوية، و حتى تعاطي الكحول و التدخين.

إنه من المعروف عن الاسبرين أنه يزيد من خطر النزيف منذ فترة طويلة الآن، و يتم تعزيز هذه الحقيقة بالمزيد من الدراسات و الابحاث التي تجري بشكل مستمر على هذا الموضوع. لذلك فإنه من المهم جدا أن يتم إعلام كافة المرضى الذين يُنوى إستخدام الاسبرين يوميا لديهم بارتفاع مخاطر النزيف المحتملة لديهم.

شارك المعرفة



أضف تعليقاً

تسجيل الدخول مطلوب

يرجى تسجيل الدخول حتى تتمكن من إدراج تعليق.