امراض الرئة والجهاز التنفسي واعراضها: نظرة شاملة

امراض الرئة والجهاز التنفسي واعراضها: نظرة شاملة

امراض الرئة و الجهاز التنفسي تعتبر من أكثر الامراض و الحالات الصحية انتشارا على مستوى العالم. حيث يعاني عشرات الملايين من الناس في أنحاء العالم من الأمراض التي تصيب الرئة و الجهاز التنفسي. التدخين و العدوى و الالتهابات و الجينات الوراثية جميعها تعتبر المسؤولة الرئيسية عن معظم حالات أمراض الرئة. و الرئتين عبارة عن جزء من جهاز معقد، و هي تقوم بالانتفاخ (أو التوسع) و الإرتخاء آلاف المرات يوميا لادخال الأكسجين و طرد ثاني أكسيد الكربون من الجسم. يمكن أن تنجم أمراض الرئة أيضا عن أي خلل أو مشكلة في أي جزء من هذا النظام المعقد. نقدم هنا نظرة شاملة عن امراض الرئة و الجهاز التنفسي واعراضها.

رسم توضيحي لتشريح الرئتين والجهاز التنفسي مكان اعضائها في تجويف الصدر
رسم توضيحي يبين تشريح الرئتين والجهاز التنفسي يُظهر الحويصلات الهوائية و القصيبات الهوائية و القصبة الهوائية.

امراض الرئة التي تصيب المجاري التنفسية

القصبة الهوائية هي مجرى الهواء الرئيسي في الجهاز التنفسي، و هي تتفرع إلى انبوبان أو مجريان هوائيان يُسمى كل منهما قُصيبة هوائية، و كل واحدة من القُصيبات الهوائية تتفرع بدورها إلى مجاري هوائية أصغر و التي تتفرع و تصغر تدريجيا لتتغلغل و تنتشر في جميع أنحاء الرئتين. الأمراض التي تُصيب المجاري الهوائية تشمل ما يلي:

  • مرض الربو: تكون المجاري التنفسية عند الاصابة بمرض الربو ملتهبة بشكل متكرر و مستمر، و ربما تتشنج في بعض الأحيان، مما يسبب صوت صفير و ضيق في التنفس. يمكن أن تكون مثيرات الحساسية مثل حبوب اللقاح، و الاصابة بالالتهابات، و التلوث في الجو من اسباب الاصابة و تفعيل نوبات اعراض الربو.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD): هو عبارة عن حالة صحية تصيب المجاري التنفسية في الرئة و يتميز بعدم القدرة على الزفير بشكل طبيعي، الأمر الذي يسبب صعوبة في التنفس.
  • التهاب الشعب الهوائية المزمن: إن التهاب الشعب أو القصبات الهوائية المزمن هو عبارة عن شكل من أشكال مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) و الذي يتميز بسعال مخاطي مزمن.
  • انتفاخ الرئة: إن التلف الذي يحصل في الرئة نتيجة مرض الانسداد الرئوي المزمن يؤدي إلى حبس الهواء داخل الرئتين. يتميز هذا المرض بصعوبة إخراج و نفخ الهواء خارج الرئتين أثناء الزفير.
  • التهاب الشعب الهوائية الحاد: هو عبارة عن عدوى مفاجئة تصيب الشعب الهوائية في الرئتين، و تكون الفيروسات سببها في العادة.
  • التليف الكيسي: هي عبارة عن حالة وراثية تؤدي إلى ضعف تنظيف المجاري التنفسية من المخاط. و يؤدي تراكم المخاط إلى الاصابة بالتهابات الرئة المتكررة.

مرض الربو من امراض الرئة الشائعة التي تصيب المجاري التنفسية

امراض الرئة التي تؤثر على الاكياس (الحويصلات) الهوائية

تتفرع المجاري التنفسية في النهاية إلى أنابيب دقيقة تُسمى الشُّعيبات الهوائية و التي تنتهي عند تجمع أو تكتل من الاكياس التي تُسمى الحويصلات الهوائية. هذه الحويصلات الهوائية تُشكل معظم أنسجة الرئة و يتم فيها التبادل الفعلي للاكسجين مع ثاني أكسيد الكربون. أمراض الرئة التي تُصيب الحويصلات الهوائية تشمل ما يلي:

  • الالتهاب الرئوي (نيومونيا Pneumonia): و هو عبارة عن التهاب عدوى تصيب الحويصلات الهوائية، و يكون سببها عادة البكتيريا.
  • السل أو الدرن: هو عبارة عن حالة من الالتهاب الرئوي (النيومونيا) و التي تتطور و تنتشر ببطء تدريجي و يكون سببها البكتيريا المتفطرة السلية.
  • انتفاخ الرئة الذي ينتج عن الأضرار التي لحقت بالوصلات الهشة التي تربط بين الحويصلات الهوائية. يعتبر التدخين السبب الرئيسي لذلك. (يؤدي انتفاخ الرئة ايضا إلى الحد من تدفق الهواء في الرئة، مما يؤثر على الشعب الهوائية كذلك).
  • الوذمة الرئوية: في هذه الحالة يحدث تسرب للسوائل من الأوعية الدموية الصغيرة في الرئة إلى الحويصلات الهوائية و المنطقة المحيطة بها حيث تتجمع السوائل هناك. أحد أشكال هذا المرض ينتج عن حالة فشل القلب و الضغط الذي يحدثه ذلك داخل الأوعية الدموية في الرئتين. و شكل آخر من أشكل هذا المرض ينتج عن إصابة مباشرة في الرئة تؤدي إلى تسرب السوائل من الاوعية الدموية.
  • سرطان الرئة: يوجد العديد من الانواع لسرطان الرئة، و يمكن أن يتطور هذا المرض في أي جزء من الرئتين. و في غالب الاحيان يحدث سرطان الرئة في داخل أو حول الحويصلات الهوائية التي تعتبر الجزء الرئيسي من الرئة. إن طرق علاج سرطان الرئة تعتمد على نوع السرطان و مكان حدوثه و مدى انتشاره، ويعتبر الاقلاع عن التدخين من أهم طرق وقاية الجهاز التنفسي من الاصابة بسرطان الرئة.
  • متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS): هذه الحالة عبارة عن اصابة حادة و مفاجئة للرئة تنتج عن مرض خطير. تحتاج هذه الحالة في العادة إلى عناية طبية مكثفة (عناية الانعاش) المصحوبة بوسائل التنفس الميكانيكية من أجل الحفاظ على المريض على قيد الحياة إلى أن تتعافى الرئتين و تعاود عملها.
  • السحار أو تغبُّر الرئة: هي عبارة عن مجموعة من الحالات الصحية الناجمة عن استنشاق مادة تؤذي الرئتين. من الأمثلة على ذلك مرض الرئة السوداء الذي ينتج عن استنشاق غبار الفحم و دَاءُ الأَمْيَانت الذي ينتج عن استنشاق غبار مادة الاسبست أو الحرير الصخري.

امراض الرئة التي تؤثر على النسيج البيني أو الخلالي في الرئة

النسيج البيني أو الخلالي في الرئة هو عبارة عن نسيج مجهري رقيق و دقيق يشكل البطانة التي تفصل بين الحويصلات الهوائية في الرئتين. تمر الأوعية الدموية الدقيقة من خلال النسيج الخلالي، و هي تسمح بتبادل الغازات بين الحويصلات الهوائية و الدم. أمراض الرئة التي تؤثر على النسيج الخلالي هي:

  • مرض الرئة الخلالي (ILD): عبارة عن مجموعة واسعة من الحالات الصحية و امراض الرئة التي تؤثر على نسيج الرئة الخلالي. من أمثلة هذه الامراض: مرض الغرناوية أو ساركويد، و التليف الرئوي مجهول السبب، و أمراض المناعة الذاتية التي تصيب الرئة.
  • التهاب الرئة و الوذمة الرئوية يمكن أن تؤثر أيضا على النسيج الخلالي في الرئة.

امراض الرئة التي تؤثر على النسيج البيني في الجهاز التنفسي تشمل مرض الرئة الخلالي و التهاب الرئة مع الوذمة الرئوية

امراض الرئة التي تؤثر على الاوعية الدموية

يستقبل الجانب الأيمن من القلب الدم منخفض الأوكسجين من الأوردة الدموية. و من ثم يضخ هذا الدم إلى الرئتين من خلال الشرايين الرئوية. يمكن لهذه الأوعية الدموية أن تعاني من الامراض كذلك:

  • الانسداد الرئوي (PE): تتكسر خثرة دموية (تكون قد تكونت في العادة في في الوريد العميق في الساق و تسمى جلطة الوريد العميق) و تنتقل إلى القلب، و من ثم يقوم القلب بضخها إلى الرئتين. حيث تستقر هذه الجلطة في الشريان الرئوي، مما يؤدي في الكثير من الأحيان إلى ضيق التنفس، و انخفاض مستويات الأكسجين في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم الرئوي: هناك العديد من الامراض و الحالات الصحية التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم في الشرايين الرئوية. و ذلك يمكن أن يؤدي إلى ضيق في التنفس و آلام في الصدر. عند العجز عن تحديد سبب هذه الحالة، فإنها تُسمى حالة ارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي مجهول السبب.

امراض الرئة التي تؤثر على بطانة الجنب

بطانة الجنب هي عبارة عن الفراغ الرقيق الذي يحيط الرئتين و يبطن جدار الصدر من الداخل. وجود طبقة رقيقة من السائل على سطح الرئة تتيح لبطانة الجنب الانزلاق بسلاسة على طول جدار الصدر مع كل نفس. أمراض الرئة التي تؤثر على بطانة الجنب تشمل ما يلي:

  • الانصباب الجنبي: هي حالة تتجمع فيها السوائل في الفراغ الجنبي الصغير الموجود بين الرئة و جدار الصدر. الاسباب الرئيسية لهذه الحالة تشمل الالتهاب الرئوي و فشل القلب. إذا كانت كمية السوائل المتجمعة كبيرة، فإن الانصباب الجنبي يمكن أن يضعف التنفس، و يجب أن تتم إزالته و تصريفه.
  • الاسترواح الصدري: حالة تنتج عن وجود هواء في المسافة بين جدار الصدر و الرئة، مما يؤدي إلى انكماش الرئة. لإزالة هذا الهواء، يتم عادة إدخال أنبوب من خلال جدار الصدر.
  • ورم المتوسطة (الميزوثيليوما): هو عبارة عن نوع نادر من أنواع السرطان الذي يتكون في بطانة الجنب. إن ورم المتوسطة يميل في العادة إلى الظهور بعد مرور عدة عقود من التعرض إلى غبار مادة الاسبست أو الحرير الصخري.
رسم توضيحي لتجويف الجنب الذي يحيط بالرئتين و يحوي سائل يسهل انزلاق الرئتين مع التنفس
رسم توضيحي لتجويف الجنب الذي يحيط الرئتين و يبطن جدار الصدر من الداخل و الذي قد يصاب بعدد من الامراض منها الانصباب الجنبي و الاسترواح الصدري و ورم المتوسطة.

امراض الرئة التي تؤثر على جدار الصدر

يلعب جدار الصدر أيضا دورا مهما في عملية التنفس. تقوم العضلات بربط الأضلاع ببعضها البعض، مما يساعد في توسيع الصدر. كما ينخفض الحجاب الحاجز إلى الأسفل مع كل نفس، مما يؤدي أيضا إلى توسع الصدر.

  • متلازمة نقص التهوية بسبب السُّمنة: إن زيادة الوزن الزائد في الصدر و البطن تجعل توسع الصدر أثناء التنفس أمرا صعبا. و يمكن أن يؤدي ذلك إلى مشاكل خطيرة في التنفس.
  • الاضطرابات العصبية العضلية: إن وجود خلل في الاعصاب التي تقوم بالتحكم في عضلات الجهاز التنفسي يسبب صعوبة في التنفس. يعتبر التصلب الجانبي الضموري و الوهن العضلي الوبيل من أمثلة من أمراض الرئة العصبية العضلية.

شارك المعرفة




أضف تعليق

تسجيل الدخول مطلوب

يرجى تسجيل الدخول حتى تتمكن من إدراج تعليق.