التهاب القصبات الهوائية
تشخيص و علاج التهاب الشعب الهوائية

التهاب القصبات الهوائية

في الجزء الثالث من سلسلة المقالات التي تتناول التهاب القصبات الهوائية، سنقوم بمناقشة الاختبارات و الطرق المستخدمة في فحص و تشخيص التهاب القصبات الهوائية بنوعيه الحاد و المزمن، كما سنقوم باستعراض الادوية و الاجراءات الطبية المستحدمة في علاج التهاب الشعب الهوائية بنوعيه الحاد و المزمن.

فحص و تشخيص التهاب القصبات الهوائية

يمكن أن يكون من الصعب تمييز علامات و أعراض التهاب الشعب الهوائية عن اعراض و علامات نزلات البرد خاصة خلال الأيام القليلة الأولى من الاصابة بالتهاب القصبات الهوائية حيث ان هاتان الحالتان تعتبران من امراض الرئة التي تتشابه اعراضهما. أثناء الفحص البدني سوف يقوم الطبيب بالاستماع بدقة الى صوت رئتيك أثناء التنفس و ذلك باستخدام سماعة طبية.

في بعض الحالات، قد يقترح الطبيب عمل الفحوصات التالية:

  • تصوير الصدر بالأشعة السينية. إن تصوير الصدر بالأشعة السينية يمكن أن يساعد في تحديد ما إذا كان لديك التهاب رئوي أو حالة صحية أخرى قد تفسر وجود السعال لديك. يعتبر هذا الفحص مهما خاصة إذا كنت مدخن حاليا أو كنت مدخنا في وقت مضى.
  • فحوصات البلغم. البلغم هو عبارة عن المخاط الذي تسعله من رئتيك. يمكن فحص البلغم لمعرفة ما اذا كان لديك السعال الديكي (الشاهوق) أو أي من الأمراض الأخرى التي يمكن أن يتم علاجها باستخدام المضادات الحيوية. يمكن ايضا فحص البلغم للبحث عن علامات وجود حساسية.
  • فحص وظائف الرئة. خلال فحص وظائف الرئة، سيطلب منك النفخ في جهاز يسمى مقياس التنفس (spirometer)، و الذي يقيس مقدار الهواء الذي يمكن لرئتيك أن تستوعبه و ايضا قياس مدى السرعة التي يخرج بها الهواء من رئتيك. هذا الفحص يستخدم للبحث عن علامات و اعراض الربو أو انتفاخ الرئة.
فحص وظائف الرئة يستخدم جهاز مقياس التنفس (spirometer) في فحص و تشخيص التهاب القصبات الهوائية
جهاز مقياس التنفس (spirometer) الذي يستخدم في العادة في فحص وظائف الرئة و هو الفحص المستخد في تشخيص التهاب القصبات الهوائية بالاضافة الى تشخيص الربو و انتفاخ الرئة

علاج التهاب الشعب الهوائية

معظم حالات التهاب القصبات الهوائية الحاد تختفي من تلقاء ذاتها دون تلقي أي علاج في غضون أسبوعين.

الأدوية المستخدمة في علاج التهاب الشعب الهوائية

في بعض الأحيان قد يقوم الطبيب بوصف الأدوية من أجل علاج التهاب القصبات الهوائية، هذه الادوية قد تشتمل على:

  • المضادات الحيوية. التهاب الشعب الهوائية ينتج في العادة عن عدوى فيروسية، لذلك فإن استخدام المضادات الحيوية في العلاج ليس ذو فعالية. و مع ذلك، قد يصف الطبيب مضادا حيويا إذا كان يشتبه في وجود عدوى بكتيرية لديك.
  • أدوية علاج السعال. من المفضل عدم تثبيط و منع السعال الذي يُخرج المخاط، ذلك لأن هذا السعال يساعد على إزالة المهيجات من الرئتين و الممرات الهوائية فيهما. إذا كان السعال شديدا بحيث يمنعك من النوم، قد يقوم الطبيب بوصف أدوية تثبط السعال ليتم تناولها قبل وقت النوم.
  • الأدوية الأخرى. إذا كنت تعاني من الحساسية أو الربو أو مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، قد يوصي طبيبك باستخدام أدوية الاستنشاق أو غيرها من الأدوية لتخفيف حدة التهيج و الالتهاب و فتح الممرات المتضيقة في الرئتين.

الأدوية المستخدمة في علاج التهاب القصبات الهوائية تشمل المضادات الحيوية و ادوية علاج السعال و غيرها

الإجراءات العلاجية: برنامج إعادة التأهيل الرئوي

إذا كان لديك التهاب الشعب الهوائية المزمن، فقد تستفيد من برنامج إعادة التأهيل الرئوي، و هو عبارة عن برنامج علاجي للتدريب على التنفس يقوم فيه المعالج التنفسي بتعليمك كيفية التنفس بسهولة أكثر و زيادة قدرتك على ممارسة التمارين الرياضية.

أنت تشاهد الجزء 3 من مجموع 4 أجزاء من سلسلة مقالات "التهاب القصبات الهوائية"

شارك المعرفة


أضف تعليقاً

تسجيل الدخول مطلوب

يرجى تسجيل الدخول حتى تتمكن من إدراج تعليق.