علاج الام الدورة الشهرية وتقلصاتها

علاج الام الدورة الشهرية وتقلصاتها

تنتج الام الدورة الشهرية عن تشنجات أو تقلصات الحيض (أو ما يعرف باسم عسر الطمث) و التي هي عبارة عن خفقان أو تشنجات مزعجة و مؤلمة في منطقة أسفل البطن. العديد من النساء يعانين من الام الدورة الشهرية قبل و أثناء فترات الحيض. لا تُشكل الام الدورة الشهرية سوى مصدر ازعاج طفيف بالنسبة لبعض النساء. أما بالنسبة لأخريات، فإن هذه الآلام يمكن أن تكون من الشدة بمكان بحيث تعيق اتمام المهام اليومية و القيام بالنشاطات المختلفة لبضعة أيام في كل شهر. قد تكون تقلصات الدورة الشهرية ناجمة عن مشاكل صحية محددة، مثل بطانة الرحم المهاجرة أو الأورام الليفية الرحمية (تليف الرحم)، لذلك فإن علاج السبب الكامن وراء تقلصات الحيض يعتبر أمرا أساسيا من اجل علاج الام الدورة الشهرية في هذه الحالات. أما الام الدورة الشهرية التي لا تكون ناتجة عن امراض أو حالات صحية، فإنها تميل إلى التناقص التدريجي من تلقاء ذاتها مع التقدم في العمر، و غالبا ما تختفي بمجرد أن تلد المرأة.

علاج الام الدورة الشهرية وتقلصاتها - 01 - مقدمة

اعراض تقلصات الدورة الشهرية

تشمل أعراض تقلصات الدورة الشهرية ما يلي:

  • الام الدورة الشهرية المزعجة التي تنتج عن تقلصات أسفل البطن.
  • الألم الذي ينتشر إلى أسفل الظهر و الفخذين.

بعض النساء قد يعانين أيضا من:

متى يجب السعي للحصول على علاج الام الدورة الشهرية؟

إذا كنت قد بدأت الحيض في غضون السنوات القليلة الماضية، و تعانين من تقلصات الحيض، فإنه على الارجح أن الام الدورة الشهرية التي تعانين منها لا تُشكل مدعاة للقلق. أما إذا كانت تشنجات الحيض تؤدي إلى تعطيل حياتك لعدة أيام في الشهر أو إذا كنت أكبر في العمر و بدأت للتو بالشعور بتشنجات الحيض الشديدة، قومي في هذه الحالات بمراجعة الطبيب لتشخيص الحالة و الحصول على علاج الام الدورة الشهرية المناسب.

اسباب الام الدورة الشهرية وتقلصاتها

خلال الدورة الشهرية تقوم عضلات الرحم بالانقباض للمساعدة على تفكيك و اخراج بطانة الرحم. المواد الشبيهه بالهرمونات التي تُدعى البروستاجلاندينات (و هي مواد تكون مشمولة في تفاعلات الالتهابات و الألم في الجسم) تؤدي الى تقلصات عضلة الرحم. لذلك فإن المستويات المرتفعة من البروستاجلاندينات تؤدي إلى حدوث تقلصات الحيض و الام الدورة الشهرية الشديدة.

يعتقد العديد من الخبراء أن الانقباضات الشديدة للرحم تؤدي إلى انكماش و تضيق الأوعية الدموية المغذية للرحم مما يؤدي إلى حدوث نقص في تروية عضلة الرحم و بالتالي الشعور بالام الدورة الشهرية. يمكن مقارنة هذا الألم بالألم الناجم عن الذبحة الصدرية التي تحدث عندما تتضيق الشرايين التاجية و يؤدي ذلك إلى نقص في إمداد الغذاء و الاكسجين إلى أجزاء من القلب.

تقلصات الحيض و الام الدورة الشهرية يمكن أن تكون ناتجة ايضا عن احدى الاسباب التالية:

  • بطانة الرحم المهاجرة. في هذه الحالة الصحية المؤلمة، تنمو الأنسجة التي تكون مبطنة للرحم في الوضع الطبيعي في أماكن خارج الرحم، و بشكل أكثر شيوعا في قناتي فالوب، المبيضين أو الأنسجة المبطنة للحوض.

علاج الام الدورة الشهرية وتقلصاتها - 02 - بطانة الرحم المهاجرة

  • الأورام الليفية الرحمية (تليف الرحم). هذه الأورام الغير سرطانية التي تنمو في جدار الرحم نادرا ما تكون من اسباب الام الدورة الشهرية.
  • العُضال الغُدي (Adenomyosis). في هذه الحالة، تبدأ الأنسجة التي تكون مبطنة للرحم في النمو داخل الجدران العضلية للرحم.
  • مرض التهاب الحوض (PID). هذا الالتهاب الذي يصيب الجهاز التناسلي الانثوي ينتج عادة عن البكتيريا التي تنتقل بالاتصال الجنسي و قد يكون من اسباب الام الدورة الشهرية.
  • تضيق عنق الرحم. في بعض النساء، قد تكون فوهة عنق الرحم صغيرة بحيث تعيق تدفق الطمث، مما يؤدي إلى زيادة الضغط داخل الرحم و الشعور بالام الدورة الشهرية.

أنت تشاهد الصفحة 1 من مجموع 3 صفحات من مقال "علاج الام الدورة الشهرية وتقلصاتها"

شارك المعرفة




أضف تعليقاً

تسجيل الدخول مطلوب

يرجى تسجيل الدخول حتى تتمكن من إدراج تعليق.