سلس البول: الأسباب، الأعراض، الوقاية و طرق العلاج
علاج سلس البول

سلس البول: الاسباب، الاعراض، الوقاية، و طرق العلاج

إن علاج سلس البول يعتمد على نوع سلس البول و شدة الحالة و السبب الكامن من وراء حدوث سلس البول. سيقوم الطبيب بالتوصية باتباع طريقة العلاج الأنسب للحالة. و قد تكون هناك حاجة إلى تلقي مزيج من أنواع مختلفة من طرق علاج سلس البول. في معظم الحالات، سوف يوصي الطبيب بتلقي طرق العلاج البسيطة و الأقل تداخلا في بداية علاج سلس البول، حيث سيتم البدء بطرق العلاج السلوكية و العلاج الطبيعي و من ثم يتم الانتقال إلى خيارات علاج سلس البول الأخرى فقط في حال فشل طرق العلاج الأولية و البسيطة. في هذا الجزء الخامس من سلسلة المقالات التي تتناول سلس البول، سيتم استعراض الطرق المختلفة المستخدمة في علاج سلس البول.

التقنيات السلوكية في علاج سلس البول

إن التقنيات السلوكية و تغيير نمط الحياة تعتبر طرق علاج فعالة و ناجعة لأنواع معينة من سلس البول. كما يمكن أن تكون طريقة العلاج الوحيدة التي تحتاج إليها.

  • تدريب المثانة: قد يوصي الطبيب بتدريب المثانة كطريقة فعالة في علاج سلس البول، سواء كان منفردا أو بالاشتراك مع طرق علاج أخرى، للسيطرة على سلس البول المفاجئ أو المُلح أو غيره من أنواع سلس البول. تدريب المثانة يتضمن تعلم كيفية تأجيل التبول بعد الشعور بالرغبة الملحة بالتبول. يمكن البدء من خلال محاولة تأجيل التبول لمدة 10 دقائق في كل مرة تشعر فيها بالحاجة الملحة الى التبول. الهدف من ذلك هو إطالة الوقت بين زيارات المرحاض حتى تصل إلى التبول كل 2 إلى 4 ساعات.
    قد ينطوي تدريب المثانة أيضا على التبول المزدوج، و هو التبول ثم الانتظار بضع دقائق و من ثم المحاولة مرة أخرى. هذا التمرين يمكن أن يساعد على تعلم كيفية إفراغ المثانة بشكل أكبر لتجنب سلس البول الفائض. بالإضافة إلى ذلك، قد يشتمل تدريب المثانة على تعلم كيفية السيطرة على الرغبة المُلحة للتبول. حيث يطلب منك عندما تشعر بالحاجة الملحة للتبول أن تقوم بالاسترخاء عن طريق التنفس العميق ببطء، أو أن تقوم بإلهاء عن نفسك التبول ببعض الأنشطة.
  • جدولة زيارات المرحاض: و هذا يعني التبول في أوقات معينة محددة مسبقا، أي الذهاب إلى المرحاض وفقا لساعة معينة بدلا من انتظار الشعور بالحاجة إلى التبول. بالتباعك لهذه التقنية، فإنك ستذهب إلى المرحاض بالاستناد إلى خطة روتينية مسبقة، و ستكون زيارات المرحاض فيها عادة كل ساعتان إلى ساعات.
  • إدارة تناول السوائل و الأطعمة: في بعض الحالات، يمكنك ببساطة تعديل عاداتك اليومية لاستعادة السيطرة على المثانة. قد تحتاج فقط إلى تقليص شرب الكافيين أو الأطعمة الحمضية أو التوقف عن ذلك تماما. كما أن تقليل شرب السوائل أو فقدان الوزن أو زيادة النشاط البدني أو تغيير أنماط الحياة الأخرى قد تكون كفيلة بالقضاء على سلس البول.

طرق العلاج الطبيعي في علاج سلس البول

  • تمارين عضلات قاع الحوض: هذه التمارين تعمل على تقوية العضلة العاصرة البولية بالإضافة إلى عضلات قاع الحوض، و هي العضلات التي تساعد في السيطرة على التبول. قد يوصي الطبيب بممارسة هذه التمارين بصورة متكررة. تعتبر هذه التمارين فعالة بشكل خاص في حالة سلس الضغط أو الإجهاد، إلا أنها قد تساعد أيضا في حالة سلس البول المفاجئ.
    رسم توضيحي لعضلات قاع الحوض التي قد يؤدي تمرينها و تقويتها الى تحكم افضل في خروج البول و بالتالي يساهم في علاج سلس البول
    رسم توضيحي يظهر عضلات قاع الحوض في منطقة الحوض، و التي تساهم في التحكم و السيطرة على البول، و بالتالي فإن تمرين هذه العضلات و تقويتها قد يساهم في علاج سلس البول

    لعمل تمارين عضلات قاع الحوض (و التي تسمى أيضا تمارين كيجل)، تخيل أنك تحاول وقف تدفق البول، بمعنى أن تقوم بشد أو بقبض العضلات التي تستخدمها لوقف التبول و قم بالعد حتى ثلاثة أثناء ذلك و من ثم قم بتكرار ذلك.
    يمكن أن يكون من الصعب معرفة ما إذا كنت تقوم بشد العضلات الصحيحة و بالطريقة الصحيحة أثناء القيام بتمارين كيجل. بشكل عام، إذا كنت تشعر بشعور سحب إلى أعلى عند شد أو قبض العضلات، فإنك تستخدم العضلات الصحيحة. قد يشعر الرجال بسحب القضيب قليلا باتجاه الجسد. للتحقق من أنك تقوم بشد العضلات الصحيحة، قم بتجربة تمرين كيجل أمام مرآة و راقب انقباض عضلات الجسد أثناء التمرين. لا ينبغي لعضلات البطن أو الأرداف أو الساق أن تنقبض إذا كنت تستهدف انقباض عضلات قاع الحوض فقط.

    عضلات المثانة و العضلة البولية العاصرة المستهدفة في تمارين كيجل التي تستخدم في علاج سلس البول و يتم فيها قبض هذه العضلات و العد حتى 3 و تكرار التمرين حسب التوجيهات
    صورة توضح عضلات المثانة و العضلة البولية العاصرة التي يتم استهدافها في تمارين كيجل المستخدمة في علاج سلس البول، حيث يتم قبض هذه العضلات كما لو كنت تحاول حبس البول من الخروج و العد حتى ثلاثة و من ثم ارخاء هذه العضلات مرة اخرى و تكرار التمرين حسب التوجيهات.

    إذا كنت لا زلت غير متأكد من أنك تقوم بشد العضلات الصحيحة، قم بسؤال الطبيب للحصول على المساعدة. قد يقترح عليك الطبيب العمل مع أخصائي علاج طبيعي أو تجربة تقنيات الارتجاع البيولوجي لمساعدتك على تحديد و شد العضلات الصحيحة. بالنسبة للنساء، قد يقترح الطبيب أيضا استخدام ما يسمى بالمخاريط المهبلية، و التي هي عبارة عن أوزان تساعد النساء على تقوية قاع الحوض لديهن.

  • التحفيز الكهربائي: في هذا الإجراء يتم بصورة مؤقتة إدراج أقطاب كهربائية في المستقيم أو المهبل لتحفيز و تقوية عضلات قاع الحوض. التحفيز الكهربائي اللطيف يمكن أن يكون فعالا في علاج سلس الضغط أو الإجهاد و سلس البول المفاجئ أو المُلح، إلا أنه يستغرق عدة أشهر و يحتاج إلى جلسات علاج متعددة.

أدوية علاج سلس البول

في الكثير من الأحيان، يتم استخدام الأدوية بالاشتراك مع التقنيات السلوكية في علاج سلس البول. الأدوية و العقاقير المستخدمة عادة في علاج سلس البول تشمل:

  • الأدوية المضادة للكولين (Anticholinergics): هذه الأدوية التي لا تصرف إلا بوصفة طبية تعمل على تهدئة المثانة المفرطة في النشاط (فرط نشاط المثانة)، و لذلك قد تكون علاجا فعالا بالنسبة لسلس البول المفاجئ أو المُلح. هناك العديد من الأدوية التي تندرج تحت هذه الفئة، بما في ذلك دواء أوكسي بوتينين oxybutynin (الإسم التجاري: ديتروبان Ditropan)، و دواء تولتيروداين tolterodine (الإسم التجاري: ديترول Detrol)، و دواء داريفيناسين darifenacin (الإسم التجاري: إنابلكس Enablex) و دواء فيسوتيروداين fesoterodine (الإسم التجاري: توفياز Toviaz)، و دواء سوليفيناسين solifenacin (الإسم التجاري: فاسيكير Vesicare)، و دواء تروسبيم trospium (الإسم التجاري: سانكتورا Sanctura). الآثار الجانبية المحتملة لهذه الأدوية تشمل جفاف الفم، و الإمساك، و عدم و ضوح الرؤية و الاحمرار.
  • الاستروجين السطحي أو الموضعي: إن وضع جرعة منخفضة من الاستروجين السطحي أو الموضعي الذي يكون على شكل كريم مهبلي أو خاتم طبي أو لصقة طبية قد يساعد على ضبط و تجديد الأنسجة في مجرى البول و مناطق المهبل. و هذا قد يخفف من بعض اعراض سلس البول.
  • الإيميبرامين (Imipramine): الإيميبرامين (الإسم التجاري: توفرانيل Tofranil) هو عبارة عن دواء من فئة الأدوية المضادة للاكتئاب ثلاثية الحلقات و الذي يمكن استخدامه لعلاج سلس البول المختلط (سلس الضغط مع سلس البول المفاجئ).
  • دولوكسيتين (Duloxetine): الدواء المضاد للاكتئاب دولوكسيتين (الإسم التجاري: سيمبالتا Cymbalta) يستخدم أحيانا لعلاج سلس الضغط أو الإجهاد.

الأدوية المستخدمة في علاج سلس البول تشمل في العادة الأدوية المضادة للكولين و الاستروجين الموضعي او السطحي و غيرها من الادوية

الأجهزة والأدوات الطبية المستخدمة في علاج سلس البول

تتوفر عدة أنواع من الأجهزة و الأدوات الطبية للمساعدة في علاج سلس البول. هذه الأجهزة مصممة خصيصا للنساء و هي تشمل:

  • سدادة الإحليل أو مجرى البول: هذه الأداة الصغيرة و القابلة للطرح تشبه الحشوة النسائية و يتم إدراجها في مجرى البول لتعمل كسدادة لمنع تسرب البول. يتم استخدام سدادة الإحليل في العادة لمنع سلس البول أثناء أداء نشاط معين، إلا أنه يمكن ارتداءها طوال اليوم. إن سدادة مجرى البول ليست مصصمة للإرتداء لمدة 24 ساعة في اليوم، كما أنها متوفرة من خلال وصفة طبية فقط. ربما تكون سدادة مجرى البول ملائمة أكثر بالنسبة للنساء اللاتي لديهن سلس البول الذي يمكن التنبؤ بحدوثة أثناء قيامهن ببعض الأنشطة، مثل ممارسة التمارين الرياضية. يتم وضع الجهاز قبل أداء النشاط و يتم إزالته قبل القيام بالتبول.

    استخدام سدادة الإحليل أو مجرى البول من اجل اغلاق الاحليل و المساعدة في علاج سلس البول عند النساء
    صورة توضح سدادة الاحليل أو مجرى البول و كيف يتم وضعها في الإحليل من أجل إغلاقه و المساعدة في علاج سلس البول عند النساء.
  • الحلقة المهبلية الداعمة أو الفرزجة المانعة (Pessary): قد يقوم الطبيب بوصف الحلقة المهبلية الداعمة (Pessary)، و هي عبارة عن حلقة صلبة يتم إدراجها في المهبل و ارتداءها طوال اليوم. تساعد هذه الحلقة على دعم و حمل المثانة التي تقع بالقرب من المهبل لمنع تسرب البول. تحتاج هذه الحلقة إلى الإزالة و التنظيف بانتظام. قد تستفيد المرأة التي لديها سلس البول الناتج عن تراجع أو هبوط الرحم أو المثانة من هذه الحلقة.

    استخدام الحلقة المهبلية الداعمة أو الفرزجة المانعة التي تستخدم لدعم المثانة و المساهمة في علاج سلس البول عند النساء
    صورة توضح الحلقة المهبلية الداعمة أو الفرزجة المانعة و مكان و ضعها في المهبل و التي يتم استخدامها لدعم المثانة الهابطة أو المتراجعة و المساعدة في علاج سلس البول عند النساء.

طرق العلاج التداخلية لسلس البول

  • حقن المواد المُضخمة (Bulking Agents): المواد المضخمة هي عبارة عن مواد يتم حقنها في الأنسجة المحيطة بمجرى البول، من الأمثلة على هذه المواد حبيبات الزركونيوم المغلفة بالكربون (الإسم التجاري: دوراسفير Durasphere)، و هيدروكسي أباتايت الكالسيوم (الإسم التجاري: كوأباتايت Coaptite)، و بوليدايميثلسيلوكين (الإسم التجاري: ماكروبلاستيك Macroplastique). حقن هذه المواد يساعد على إبقاء مجرى البول مغلقا و الحد من تسرب البول. هذا الإجراء يتم عادة في عيادة الطبيب و يتطلب الحد الأدنى من التخدير و يستغرق حوالي خمس دقائق. الجانب السلبي هو أنه في العادة يكون هناك حاجة لتكرار الحقن.
  • حقن توكسين البوتولينوم نوع أ (البوتكس): إن حقن البوتوكس في عضلة المثانة قد يُفيد الأشخاص الذين لديهم فرط نشاط المثانة. و قد وجد الباحثون أن هذا العلاج واعد، إلا أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لم توافق حتى الآن على استخدام هذا الدواء في علاج سلس البول. هذه الحقن قد تسبب احتباس البول لدرجة شديدة بما يكفي لتتطلب قسطرة ذاتية. و بالإضافة إلى ذلك، فإن هناك حاجة لتكرار الحقن كل ستة إلى تسعة أشهر.
    قد يتم استخدام حقن البوتكس في علاج سلس البول حيث يتم حقن البوتكس في جدار المثانة و هو ما يؤدي الى مساعدة المريض في التحكم بالبول بصورة كبيرة، هذه الحقن لم تتم الموافقة عليها رسميا بعد و تتطلب اعادة الحقن كل ستة اشهر
  • تحفيز الأعصاب: يمكن لتحفيز العصب العجزي أن يساعد في السيطرة على وظائف المثانة. يتم زرع الجهاز الذي يشبه جهاز تنظيم ضربات القلب تحت الجلد في الأرداف. و يتم توصيل سلك من الجهاز إلى العصب العجزي، و هو عصب مهم في السيطرة على المثانة و الذي يمتد من الحبل الشوكي السفلي نحو المثانة. من خلال هذا السلك يقوم الجهاز بإصدار نبضات كهربائية غير مؤلمة تعمل على تحفيز الأعصاب و تساعد في السيطرة على المثانة.
    رسم توضيحي لزراعة و استخدام جهاز تحفيز العصب العجزي في علاج سلس البول
    رسم توضيحي يبين كيف يتم زرع الجهاز المحفز للعصب العجزي و كيف يتم وصله بالأعصاب العجزية بواسطة سلك و ذلك للمساعدة في السيطرة على المثانة و علاج سلس البول.

    يوجد جهاز آخر في هذا السياق و هو محفز العصب القصبي (أو الظنبوبي)، و هو جهاز تم الموافقة عليه لعلاج أعراض فرط نشاط المثانة. و عوضا عن تحفيز العجزي مباشرة، يقوم هذا الجهاز باستخدام قطب يزرع تحت الجلد بتوصيل النبضات الكهربائية للعصب القصبي أو الظنبوب في الكاحل. و من ثم تنتقل هذه النبضات على طول العصب القصبي إلى العصب العجزي، حيث تساعد في السيطرة على أعراض فرط نشاط المثانة.

الجراحة المستخدمة في علاج سلس البول

إذا فشلت طرق العلاج الأخرى في السيطرة على سلس البول، فإن هناك عدة إجراءات جراحية تم تطويرها لإصلاح المشاكل التي تسبب سلس البول. بعض هذه الإجراءات التي يشيع استخدامها ما يلي:

  • الإجراءات الرافعة بالحبال: في هذه الإجراءات يتم استخدام شرائط أو حبال مصنوعة من أنسجة بشرية أو حيوانية أو صناعية بالاشتراك مع مواد صناعية لعمل شبكة حبال أو أرجوحة شبكية في الحوض حول عنق المثانة و الإحليل لدعم و رفع هذه الاعضاء. هذه الشبكة من الحبال تساعد على إبقاء مجرى البول مغلقا، و خاصة عند السعال أو العطس. هناك العديد من أنواع هذه الشبكات الرافعة، بما في ذلك تلك القابلة للتعديل و التقليدية و الخالية من الشد.

    توضيح لإجراءات رفع المثانة الجراحية بالحبال أو الشرائط المستخدمة في في علاج سلس البول
    رسم يوضح كيف تتم إجراءات رفع المثانة الجراحية باستخدام شبكة من الحبال أو الشرائط التي تساعد على دعم المثانة و بالتالي تساعد في علاج سلس البول. هذا الرسم يوضح نوعين من هذه العمليات: من خلف عظم العانة و من خلال عظم العانة.
  • تعليق عنق المثانة: تم تصميم هذا الإجراء لتوفير الدعم لمجرى البول و عنق المثانة، و عنق المثانة هو المنطقة المحاطة بالعضلات السميكة حيث ترتبط المثانة بالإحليل أو مجرى البول. ينطوي هذا الإجراء على فتح البطن، لذلك فإنه يتم تحت التخدير العام أو الشوكي.

    توضيح لإجراءات تعليق عنق المثانة الجراحية المستخدمة في علاج سلس البول
    رسم يوضح كيف تتم العملية الجراحية لتعليق عنق المثانة لدعمها و تثبيتها في مكانها للمساعدة في علاج سلس البول. هذا الرسم يوضح نوعان من عمليات تعليق المثانة: إجراء MMK و إجراء برتش.
  • العضلة البولية العاصرة الصناعية: هي عبارة عن جهاز صغير يعتبر مفيدا بشكل خاص للرجال الذين ضعفت لديهم العضلة البولية العاصرة جراء علاج سرطان البروستاتا أو غدة البروستات. هذه العضلة الصناعية تكون على شكلة حلقة الكعك أو الدونات و يتم زرعها حول عنق المثانة. هذه الحلقة تكون مملوءة بسائل يبقي العضلة البولية العاصرة مغلقة بإحكام إلى حين الرغبة بالتبول. و من أجل التبول، يتم الضغط على زر أو صمام مزروع تحت الجلد و الذي يؤدي بالحلقة إلى الإنكماش و يسمح للبول بالتدفق من المثانة.

    العضلة البولية العاصرة الصناعية المستخدمة في علاج سلس البول جراحيا و التي تكون حلقات مملوءة بسائل تبقة منقبضة لحجز البول و يتم ارخائها للتبول بالضغط على زر يزرع تحت لجلد
    صورة توضح العضلة البولية العاصرة الصناعية المستخدمة في علاج سلس البول جراحيا عند الرجال بشكل عام، و هي عبارة عن حلقات مملوءة بسائل تبقى منقبضة لحجز البول في المثانة و يتم ارخائها للتبول بالضغط على زر تحت الجلد.

وسائد الامتصاص و القساطر

إذا فشلت طرق العلاج الطبية في القضاء تماما على سلس البول، أو إذا كنت في حاجة إلى مساعدة إلى حين يبدأ العلاج بأخذ مفعوله، فإنه يمكن تجربة المنتجات التي تساعد في تخفيف الشعور بعدم الراحة و الإنزعاج من تسرب البول.

  • وسائد الامتصاص و الملابس الواقية: هناك أنواع متعددة من وسائد الامتصاص و الملابس الواقية للمساعدة في التحكم في تسرب البول و تقليل آثاره. معظم هذه المنتجات الآن أصبحت لا تزيد عن حجم الملابس الداخلية العادية، ويمكن ارتداءها بسهولة تحت الملابس اليومية. يمكن للرجال الذين لديهم مشاكل مع قطرات البول استخدام ما يسمى بجامع التنقيط، و هو عبارة عن جيب صغير من مبطن بوسادة ماصة و يلبس فوق القضيب و يتم تثبيته في مكانه بواسطة الملابس الداخلية المُحكَمة. كما يمكن للرجال والنساء ارتداء حفاضات للكبار، أو وسائد أو بطانات اللباس الداخلي، و التي يمكن شراؤها من الصيدليات أو محلات السوبر ماركت أو مخازن الامدادات الطبية.

    الملابس الداخلية المُبطنة و المُستخدمة في علاج سلس البول و تخفيف آثاره
    الملابس الداخلية المبطنة تساعد في علاج سلس البول و تخفيف آثاره و مضاعفاته عند الرجال و النساء.
  • القساطر: إذا كنت تعاني من سلس البول بسبب عدم القدرة على إفراغ المثانة تماما، فإن الطبيب قد يوصي بتعلم إدراج أنبوب لين (أو قسطرة) في مجرى البول عدة مرات في اليوم لتفريغ المثانة (أو ما يعرف باسم القسطرة الذاتية المتقطعة). إن هذا الإجراء ينبغي أن يوفر لك المزيد من السيطرة على تسرب البول، و خاصة إذا كان لديك سلس البول الفائض. سيتم إطلاعك على تعليمات حول كيفية تنظيف هذه القسطرة من أجل إعادة استخدامها بصورة آمنة.

    انبوب قسطرة المثانة المستخدم في علاج سلس البول
    صورة توضح انبوب قسطرة المثانة الذي يتم استخدامه في العلاج الذاتي لسلس البول.

اسلوب الحياة و الوصفات المنزلية

حماية الجلد

إن مشكلة تسرب البول قد تتطلب منك اتخاذ المزيد من الاحتياطات لحماية البشرة و منع تهيج الجلد. بعض الأشياء التي يمكنك القيام به لحماية بشرتك ما يلي:

  • استخدام فوطة لتنظيف البشرة.
  • السماح للجلد بالجفاف و ذلك بتعريضه للهواء لفترة كافية.
  • تجنب الغسل المتكرر للاعضاء التناسلية لأن ذلك يمكن أن يقلل قدرة الدفاعات الطبيعية في الجسم ضد التهابات المثانة و المسالك البولية.
  • استخدام كريم حاجز، مثل الفازلين أو زبدة الكاكاو، لحماية البشرة من البول.

جعل التواليت أكثر ملائمة

إذا كان لديك سلس البول المفاجئ أو المُلح أو سلس البول الليلي، يمكنك أن تقوم بما يلي:

  • إزالة أي سجاد أو قطع أثاث قد تصطدم بها في طريقك إلى المرحاض.
  • استخدام الضوء الليلي ليضيء الطريق و يقلل من خطر السقوط أثناء الذهاب إلى الحمام ليلا.

إذا كان لديك سلس البول الوظيفي (عدم القدرة البدنية على الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب)، يمكن بالإضافة لما سبق أن تقوم بما يلي:

  • إبقاء ضوء خافت في غرفة النوم
  • تركيب مقعد مرحاض مرتفع
  • إضافة حمام في مكان أكثر ملاءمة
  • توسيع مدخل الحمام

الاعشاب و الطب البديل في علاج سلس البول

لم تُثبت أي من طرق العلاج بالأعشاب و الطب البديل فعاليتها في علاج سلس البول. بعض طرق العلاج مثل العلاج بالتنويم المغناطيسي و التحفيز المغناطيسي و تقنيات التأمل تم تجربتها في علاج سلس البول إلا أنه لا يوجد دليل قاطع على أن أيا من هذه العلاجات يمكن أن يساعد في تقليل أعراض سلس البول. علاج واحد أظهر بعض الأمل في الحد من أعراض سلس البول ألا و هو الوخز بالإبر. و مع ذلك، لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث قبل أن يتم التوصية باستخدام الوخز بالإبر في علاج سلس البول.

الدعم و التأقلم مع سلس البول

إذا كنت تشعر بالحرج من وجود مشكلة في السيطرة على المثانة، فإنك قد تقوم بالتأقلم مع المشكلة من تلقاء نفسك عن طريق ارتداء وسائد الامتصاص أو حمل ملابس إضافية معك أينما ذهبت أو تجنب الخروج تماما. و قد تقوم أيضا بتقليل شرب السوائل و تعريض نفسك لخطر الجفاف لتجنب نوبات سلس البول.

و لكن هناك طرق أفضل لإدارة سلس البول، كما أن طرق علاج سلس البول الفعالة موجودة و متوفرة. لذلك من المهم أن تزور الطبيب و تسأل عن العلاج. بذلك ستكون في بداية الطريق لاستعادة الحياة النشطة و الواثقة من خلال السيطرة على المثانة.

أنت تشاهد الجزء 5 من مجموع 6 أجزاء من سلسلة مقالات "سلس البول: الأسباب، الأعراض، الوقاية و طرق العلاج"

شارك المعرفة


أضف تعليقاً

تسجيل الدخول مطلوب

يرجى تسجيل الدخول حتى تتمكن من إدراج تعليق.