دراسة حديثة: فيتامين د قد يساعد في تخفيف الام الدورة الشهرية

دراسة حديثة: فيتامين د قد يساعد في تخفيف الام الدورة الشهرية

أشارت دراسة ايطالية حديثة إلى أن أخذ جرعة واحدة كبيرة من فيتامين (د) يمكن أن يساعد المرأة على التخفيف من الام الدورة الشهرية و يعطيها المزيد من الشعور بالراحة و بدون تناول مسكنات الألم. في هذه الدراسة تم مقارنة استخدام جرعة فيتامين (د) مع استخدام حبوب الدواء الوهمية (تلك التي لا تحتوي على أي مواد فعالة) لدى 40 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 إلى 40 عاما، كن جميعهن يعانين من الام الدورة الشهرية، التي تعرف باسم عسر الطمث أيضا، و هي الحالة التي تصيب حوالي نصف النساء اللواتي يحضن، و التي يمكن أن تكون اعراضها بالاضافة للألم: الغثيان و القيء و الاسهال و مشاكل في النوم.

دراسة حديثة: فيتامين د قد يساعد في تخفيف الام الدورة الشهرية - مقدمة

وفقا لهذه الدراسة، فقد تم ملاحظة انخفاض كبير في معدل الشعور بالألم لدى المجموعة التي تم اعطائها فيتامين (د) مقارنة مع المجموعة الثانية خلال مدة الدراسة التي استمرت شهرين. و كانت الجرعة المستخدمة عالية جدا، حيث بلغت 300،000 وحدة دولية (IU) من فيتامين (د). إن أعلى جرعة يومية مقبولة من فيتامين (د) وفقا للمعهد الأمريكي للطب تبلغ 4000 وحدة دولية يوميا، الأمر الذي ينتج عنه استهلاك جرعة تبلغ 240000 وحدة دولية من فيتامين (د) عند أخذ هذه الجرعة بشكل يومي لمدة شهرين.

لا يجب أن تقوم المرأة بتجربة هذه الطريقة من تلقاء نفسها، حيث أن عدد المرضى الذين خضعوا للدراسة قليل جدا، كما أن الجرعة المستخدمة من فيتامين (د) مرتفعة جدا. لذلك قبل الوصول الى استنتاجات حتمية حول فائدة فيتامين (د) في علاج الام الدورة الشهرية وتقلصاتها، سيكون هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات.

تفاصيل دراسة استخدام فيتامين د في تخفيف الام الدورة الشهرية

إن الإنتاج الزائد عن الحد من المواد الشبيهة بالهرمونات التي تسمى البروستاجلاندينات (Postaglandins) يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالألم أثناء الدورة الشهرية. و من المعروف عن فيتامين (د) أنه يعمل على التقليل من إنتاج هذه المواد.

لقد تم توزيع النساء عشوائيا على مجموعتي الدراسة (مجموعة فيتامين (د) و مجموعة الدواء الوهمي)، و بدأت كل واحدة من هؤلاء النساء بأخذ الدواء الخاص بها قبل خمسة أيام من موعد الدورة الشهرية الخاص بها.

لمدة شهرين، تم تتبع شعور النساء الخاضعات للدراسة بألم الحيض. كما تم تتبع ما إذا تناولت أي منهن أي من مسكنات الألم التي تباع بدون وصفة طبية، مثل الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرودية (NSAIDs).

لقد وجدت الدراسة أن النساء اللاتي تناولن فيتامين (د) شعرن بألم أقل خلال فترة الدراسة، كما أن أي منهن لم تقم بتناول أي من الأدوية المسكنة للألم و المضادة للالتهاب خلال فترة الشهرين.

وفي مقابل ذلك، قالت حوالي 40% من النساء اللاتي تناولن الدواء الوهمي أنهن أخذن الأدوية المسكنة للألم و المضادة للالتهاب على الأقل مرة واحدة خلال مدة الدراسة.

في العادة يتم وصف الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرودية (NSAID) من أجل علاج و تخفيف الألم خلال الدورة الشهرية. إلا أن استخدام هذه الأدوية على المدى الطويل يمكن أن يحمل في طياته مخاطر صحية معينة مثل مشاكل في الجهاز الهضمي.

استخدام فيتامين د من أجل علاج ألم الحيض: المنظور العلمي

إن هذه الدراسة الايطالية يُعتقد أنها الأولى التي تدرس أثر استخدام فيتامين (د) على تخفيف الام الدورة الشهرية. و مع ذلك، فإن هذه الدراسة تعتبر نقطة البداية فقط. و يوجد هناك حاجة للقيام بدراسات على نطاق أوسع، و مع فترات متابعة أطول.

انه من غير المعروف ما إذا كانت جرعة واحدة من فيتامين (د) ستكون كافية. كما أنه إذا هناك حاجة للقيام بجرعات متكررة، فإن التركيز يجب أن ينصب على الحفاظ على الجرعة ضمن المستويات الآمنة.

يحتاج الباحثون أيضا أن أخذ المخاطر و المنافع على المدى الطويل في عين الاعتبار. حيث أن النساء سوف يقمن على الأرجح بأخذ هذا العلاج لسنوات عديدة إذا ثبتت فعاليته.

و في المحصلة يمكن اعتبار هذه الدراسة كمبادرة لدراسة فوائد فيتامين (د) في علاج آلام الدورة الشهرية وتقلصاتها، حيث يوجد هناك العديد من الجوانب التي ينبغي دراستها و تمحيصها بتفصيل أكثر، و التي يمكن أن يكون من أهمها التفسير المنطقي للجرعة العالية من فيتامين (د) و التي تبلغ 300000 وحدة دولية.

شارك المعرفة


أضف تعليق

تسجيل الدخول مطلوب

يرجى تسجيل الدخول حتى تتمكن من إدراج تعليق.