هل يمكن للطب زراعة أو نقل رأس إنسان .. ؟!

هذا الموضوع يحتوي على 0 ردود و مشارك واحد وتمّ تحديثه آخر مرة بواسطة  علاء قبل 8 شهور، 1 أسبوع. أضف رد جديد

#3360

علاء
مشارك

عملية زراعة الرأس Head transplantation هي عملية جراحية تستهدف نقل رأس أحد الحيوانات بما فيها الإنسان ، وتتضمن العملية عملية زراعة الدماغ كما تشمل هذه العملية قطع رأس المريض بطريقة طبية معينة .

تتضمن العملية قطع الرأس وتجميده بشكل كامل ، قد يكون هذا النسيج الحيوي للرأس ميت ، تستغرق هذه العملية 36 ساعة و تحتاج إلى 100 من الأطباء وستكلف قرابة 11 مليون دولار أمريكي ، لكن السؤال الكبير هنا وعلى افتراض لو أن هذه العملية كانت ناجحة في يوم من الأيام ، هل ستعتبر من أخلاقيات المهنة الطبية إماتة إنسان أو حتى حيوان ثم إعادة إحيائه .. ؟!

من زاوية أخرى طبية علمية بحتة ، في جسم الإنسان هنالك مناعة تسمى مناعة رفض الأعضاء هذا الأمر يحدث حتى في عمليات جراحية تستهدف نقل أعضاء أخرى أبسط من الرأس ، أي أنهُ من الطبيعي جداً لجسم الإنسان أو الحيوان رفض هذا العضو وحتى لو أن العملية نجحت سيرفض الجسم الرأس مما سيودي بحياة هذا الإنسان ..

على الرغم من أن جراح الأعصاب الإيطالي الشهير صرحَ مؤخراً بأنهُ ببصدد تنفيذ مشروع لإجراء عملية زراعة أول رأس بشري في غضون سنتين، ورد الخبراء على ذلك بأن هذا الإجراء سيكون إجراء سخيف سواء من الناحية الطبية أو الأخلاقية ومع ذلك فإن بعض الخبراء كانوا غير مقتنعين بهذا الرأي الطبي الأرجح أنذاك.

إن الفكرة الرئيسية وراء هذه العملية تكمن في أنه يمكن أن تمتد نظريا حياة الشخص الذي يعاني من تلف أو شلل خطير في أعضاء جسمه وذلك عن طريق نقل رأسه إلى جسم متبرع متوفي “ميت” الأنسجة والأعضاء ..

في يوم 21 مايو، في عام 1908شهد العالم تجربة علمية كبيرة تعتبر هي الأولى في تاريخ البشرية حيثُ نجح الطبيب الصيني غوثري في توصيل رأس كلب بكلب أخر ، وصناعة أول كلب مصطنع برأسين في العالم. وقام بتوصيل الشرايين معاً فأصبح الدم يتدفق إلى الرأس الجديد المقطوع ويعود مجدداً إلى رقبة الكلب ويكمل الدورة الدموية ، لقد قام الطبيب بوصل الكلبين معاً بعد ذلك قام بقطع رأس أحد الكلاب ووصله بالكلب الأخر ، 20 دقيقة كانت بين لحظة قطع الرأس واللحظة التي تم فيها إستعادة تدفق الدم من قلب الكلب إلى رأسه ، بعد ذلك بفترة تم ملاحظة وجود الحركات والإنفعالات الأساسية على الرأس المزروع ” basic reflexes ” منها : إنقباض حدقة العين ” pupil contraction “، والشعور بالألم عند لمس الأنف “pain reflex ” ، كذلك حركة اللسان ، بعد ذلك قام هذا الكلب بعض إصبع أحد الأطباء المشاركين في العملية حتى سال الدم ،بهذا سجلت أول عملية حقيقة لنقل رأس كائن حي إلى كائن أخر ميت .
عملية نقل أول رأس كلب في العالم

فاليري سبيريدونوف 30 عاماً يعمل مهندس برمجيات ، من مقاطعة فالدمير الروسية ، سيكون أول متطوع لعملية زراعة أول رأس بشري .

فاليري مصاب بحالة مرضية جينية نادرة جداً تسمى طبياً ب ” مرض فيردنغ هوفمان Werdnig-Hoffman disease ” ، وهي عبارة عن مرض جيني يكون مرتبط بأعراض أهمها حدوث تلف كامل في العضلات ، ويشار إليها في التصنيف الطبي الحديث كنوع من أنواع الضمور العضلات الشوكي (SMA) ، مما يتسبب بحالة من فقدان الخلايا العصبية الحركية في النخاع الشوكي ومنطقة في الدماغ تكون مرتبطة الحبل الشوكي ، إن الأفراد المصابين بهذا المرض غالباً ما يكونوا غير قادرين على المشي أو حتى على الجلوس دون مساعدة من شخص أخر .

يقول فاليري ” “لا أستطيع السيطرة على جسدي الآن ، أنا بحاجة للمساعدة في كل يوم، كل دقيقة، وأنا الآن أبلغُ من العمر ثلاثون عاما، على الرغم من أن المصابين نادرا ما يعيشون لأكثر من عشرون عاما مع هذا المرض.”

فاليري سبيريدونوف سيكون أول متطوع لعملية زراعة أول رأس بشري في العالم

إن العملية سوف تستغرق ستة وثلاثون ساعة و مائة من الأطباء ، كما أن الهدف هنا هو المحافظة على الحبل الشوكي spinal cord “” من أي ضرر أو جرح مهما بلغ صغره ، وبالتالي سيتم قطع رأس الشخص المعطي “donor” بإستخدام شفرة حادة جداً وذلك لتجنب حدوث أي لمس للحبل الشوكي .

إن المفتاح الأساسي لهذه العملية هو الحفاظ على السائل الدماغي الشوكي “cerebrospinal fluid ” من حدوث أي قطع أو ضرر حتى لو كان بسيطاً كما يقول جراح الأعصاب والدماغ كانافيرو .

بعد ذلك سيتم صهر الحبل الشوكي للإنسان المعطي donor ” ” مع الحبل الشكوي للإنسان المستقبل ” recipient ” ،وسيتم إستخدام بعض المواد الكيميائية كالبولي ايثيلين غلايكول ” polyethylene glycol” والشيتوزان chitosan في ذلك، والتي من الممكن جلياً إستخدامها لتوصيل سائل ونسيج الحبل الشوكي ال SCF ، بعد ذلك سيتم خياطة العضلات وتأمين تزويد الرأس بالدم .

بعد ذلك سوفَ يمكُث المستقبل” recipient ” في حالة غيبوبة تامة ” coma ” لمدة 3-4 أسابيع ، يقول الدكتور كانيفارو خلال هذه المدة سيخضع الحبل الشوكي لعملية تحفيز كهربائي ” electrical stimulation ” وذلكَ عبر أقطاب كهربائية مزروعة من أجل تعزيز إتصال الأعصاب بشكل جيد

ويقدر الجراح مع أخصائي العلاج الطبيعي أنهُ على المريض البدء في المشي والحركة خلال حدود سنة من إجراء العملية .

فاليري يعترف بأنه يشعر بالرعب والقلق حول خضوعه لهذا الإجراء. “نعم، بالطبع ، أنا خائف؟” “لكنها ليست مجرد عملية مخيفة جداً ، إنها عملية مثيرة للإهتمام بشكل حقيقي”

“عليكم أن تفهمو أني حقاً لا أمتلك العديد من الخيارات” وأضاف. “إذا كنت لم أخاطر وأستغل هذه الفرصة سوف يكون قدري حزيناً جدا. مع كل سنة حالتي ستزداد سوءاً.”

الدكتور كانافيرو قد اعترف في وقت سابق أن هناك تحديين رئيسيين مع هذه العملية: إعادة توصيل الحبل الشوكي المقطوع، ووقف الجهاز المناعي من رفض الرأس المزروع . لكنه يدعي أن الدراسات على الحيوانات الأخيرة أثبتت أن هذا الإجراء قد يكون “ممكناً “.

مما لا يثير الدهشة، أن الباحثين والأطباء في جميع أنحاء العالم حذرو بشكل كبير من هذا الإقتراح الذي انفرد به الطبيب كانافيرو كما صرح الدكتور : آرثر كابلان المدير العام لجمعية اَداب وأخلاقيات مهنة الطب ومدير المركز الطبي في جامعة نيويورك لفضائية CNN الأمريكية حتى أنه دعا الدكتور Canavero ب”المكسرات”.

يقول الدكتور كابلان أن العملية وعلى افتراض نجاحها فالواجب تجربتها على عشرات الحيوانات على الأقل قبل إجرائها على الإنسان ، بعد ذلك على الدكتور كانافيرو محاولة مساعدة مرضى الشلل التام عوضاً عن زراعة جسم كامل ..

ويتحدث عالم جديد إلى مجلة نيو ساينتست في بداية العام الجاري ، يقول هاري جولدسميث، أستاذ طب جراحة الدماغ والأعصاب السريري في جامعة ومستشفى كاليفورنيا ديفيس التعليمي ، إن هذه العملية هي في الحقيقة أمر “ساحق ” لذلك يجب عدم المضي قدماً في المخاطرة بحياة إنسان ..

“لا أعتقد أنا سوف تنجح أكثر من أي وقت مضى”. وأضاف، “هناك الكثير من المشاكل مع هذه العملية لا سيما محاولة إبقاء شخص في غيبوبة لمدة 4 أسابيع – انها لن تحدث ”

يقول فاليري أنه يدرك جيداً المخاطر، على الرغم من ذلك لا يزال على استعداد لاتخاذ فرصة مع الدكتور كانافيرو.

واضاف “انه جراح أعصاب ذا خبرة عالية وقام بإجراء العديد من العمليات الخطيرة . وبطبيعة الحال وعلى الرغم من أنه لم يفعل أي عملية من هذا القبيل فعلينا أن نفكر بعناية ونتطرق لجميع المخاطر و الآثار المحتملة المحتملة” وقال MailOnline، “إذا كنت تريد شيئا مما ينبغي القيام به ، تحتاج إلى المشاركة في ذلك “.

على الرغم من أنه لم يتم تأكيد متى سيتم تنفيذ هذا الإجراء، يقول فاليري أنها يمكن أن تكون في وقت مبكر من العام المقبل 2016 أو 2017 وإذا كان حليفها النجاح من المحتمل أن تُشكل نقلة قوية في تاريخ الطب البشري الجراحي الحديث ، وستنقذ حياة الكثير من البشر والحيوانات حول العالم ..

المصادر والمراجع
1- CNN, Are human head transplants coming soon?, accessed 13 April 2015.

MailOnline, EXCLUSIVE: Revealed, the terminally ill man set to be first to undergo the world’s first full HEAD transplant pioneered by doctor branded ‘nuts’, accessed 13 April 2015 -2- .

The “Gemini” spinal cord fusion protocol: reloaded, Sergio Canavero, Surgical Neurology International, doi: 10.4103/2152-7806.150674, published online February 2015 -3 .

New Scientist, First human head transplant could happen in two years, accessed 13 April 2015 – 4

5-1925 soviet novel Professor Dowell’s Head by Alexander Belyaev.
6-The 1972 movie The Thing with Two Heads featured a head transplant.
7-CNETSci-TechHuman head transplant just two years away, surgeon claims
8-MNT / neurology // surgery 30-year-old Russian man volunteers for world’s first human head transplant

9-live scinces Why Head Transplants Won’t Happen Anytime Soon
by Tanya Lewis, Staff Writer | March 06, 2015 06:23pm ET

يرجى تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.